سبيلى

شبهات و ردود

شُبَهْ و ردود

يتذرع كثير من مشجعي دورات هذه الأفكار الوافدة وعلاجاتها ورياضاتها بذرائع متنوعة ويتعلقون بنصوص وأمور اشتبهت عليهم لم يفهموا المراد منها فهماً صحيحاً ، وحقيقة ما أوقعهم في هذه المخالفات أحد ثلاثة أمور ذكرها شيخ الإسلام ابن تيمية فقال : " عمدة من يخالف السنة بما يراه حجة ودليلا ثلاثة أمور : إما احتجاج بقياس فاسد ، أو نقل كاذب ، أو خطاب شيطاني".


وفي هذه الصفحات سنقف وقفة توضيحية موجزة مع بعض أقوالهم التي يبررون بها أخذهم بهذه الأفكار والمناهج ، تلك الأقوال التي شكّلت من بعدهم  شبهاً عند عامة المسلمين:
 


بقلم:د.فوز كردي

أستاذة العقيدة و الأديان و المذاهب المعاصرة بجامعة الملك عبد العزيز- جدة

 

الشبهه (١) قولهم : هي أمور دنيوية حياتية

الشبهة (2) استدلالهم بمقولة - اطلبوا العلم ولو في الصين

الشبهة (3) تذرعهم بـ : الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى بها

الشبهة (4) قولهم : الأخذ بالأسباب عبادة

الشبهة (5) قولهم : ثبت نفع هذه التطبيقات بالتجربة

الشبهه (6) قولهم هذه التطبيقات وأفكارها تتوافق مع الدين

الشبهة (7) تذرعهم بدعوى الأسلمة

الشبهة (8) قولهم : إنما الأعمال بالنيات

الشبهة (9) قولهم : أفتى بجوازها بعض أهل العلم

مختارات من المكتبة المرئية

النشرة البريدية

انضم الينا وسيصلك كل ما هو جديد موقع سبيلى

تواصل معنا

تابعنا على الشبكات الاجتماعية على الحسابات الاتية.
أنت هنا: الرئيسية شبهات و ردود