سبيلى

حقيقة التمر والهالة الزرقاء

إنتشرت في الآونة علي الإنترنت و بعض القنوات الفضائية في برامج الصحة التي كثيراً ما تستضيف بعض مروجي ممارسات الطاقة دعوي أن أكل  التمر يعطي آكله هالة زرقاء اللون تغلف جسده؛ و زعموا أنه هذه ووجد أن تلك الهالة الطيفية ذات اللون الأزرق تشكل درعا واقيا وحاجزا مانعا لعديد من الأمواج الكهرومغناطيسية اللامرئية من الجن والحسد والسحر والعين الحاسدة وخلافه ..و أن الجن يصبحون غير قادرين على أختراق هذا الحاجز الذي ولدته الطاقة المنبثقة من العناصر الموجودة في التمر .

و حقيقةً .. ما هذا الزعم و الإدعاء إلا محاولة أخري مفضوحة من مروجي ممارسات الطاقة في محاولة منهم لأسلمة إدعاءاتهم و ممارساتهم؛ معتمدين بذلك علي لي أعناق النصوص الشرعية و تفسيرها تفسيرات مغلوطة, دون دليل علمي رصين ينبني علي المنهج العلمي التجريبي السليم؛ بل إتباعاً منهم للأساليب الباطنية المنحرفة في محاولة لإثبات ما يروجون له.

 

و هذا نص أحد الأسئلة التي تم إرسالها للدكتورة فوز الكردي فأجابت ما نصه:

س : انتشر الآن في كثير من المواقع الحديث عن الإعجاز في الندب إلى أكل العجوة 3-5-7 تمرات في الصباح. وأنه قد اكتشف أن أكل التمر أو البلح يولد هالة زرقاء اللون حول جسم الإنسان، ووجد أن تلك الهالة الطيفية ذات اللون الأزرق تشكل درعا واقيا وحاجزا مانعا لعديد من الأمواج الكهرومغناطيسية اللامرئية ومنها الجن والحسد والسحر والعين الحاسدة وخلافه بحيث يصبح الجن غير قادرين على اختراق هذا الحاجز الذي ولدته الطاقة المنبثقة من العناصر الموجودة في التمر؟ ما صحة هذا الكلام علمياً ؟ وهل يمكن أن يكون للون الأزرق فعليا قدرة على دفع تأثير الجن ؟

الجواب:

              حديث التصبح بعجوة المدينة حديث صحيح مُخرَّج في الصحيحين .ودعوى (اكتشاف أن أكل التمر أو البلح يولد هالةزرقاء اللون حول جسم الإنسان، ووجد أن تلك الهالة الطي فية ذات اللون الأزرق تشكلدرعا واقيا وحاجزا مانعا لعديد من الأمواج الكهرومغناطيسية اللامرئية من الجنوالحسد والسحر والعين الحاسدة وخلافه) دعوى عارية من الدليل ، فعالم الجن عالم غيبي لا يمكن رؤيته واختباره ، وتفسير الجن بالأشعة الكهرومغناطيسية أو الميكروبات ونحو ذلك قول ظاهر الضلال فمعلوماتنا عن الجن وعالمهم معلومات المصدر الحق فيها نصوص الوحي فقط . وقد تكلم العلماء عن خطر  محاولات تفسير الحقائق الغيبية بالنظريات العلمية الحديثة فكيف بالفلسفات والآراء والظنون .

أرى أن الأمر لا يعدو كونه محاولة جديدة لنصر فلسفة الطاقة بتقريبها من حقائق الوحي. والحق أنها نصرة للشرك كما هو واضح في آخر السؤال ، فيعود الناس إلى الاعتقاد بالخرزة الزرقاء تحت غطاء علمي  ويعود الشرك شيئا فشيئاً . نسأل الله إيمانا صادقا وعملا صالحا متقبلا وثباتاً على الإسلام حتى الممات.

---------------

http://www.alfowz.com/topic.php?action=topic&id=88 : المصدر

مختارات من المكتبة المرئية

النشرة البريدية

انضم الينا وسيصلك كل ما هو جديد موقع سبيلى

تواصل معنا

تابعنا على الشبكات الاجتماعية على الحسابات الاتية.
أنت هنا: الرئيسية كتب و مقالات متخصصه مقالات أخري حقيقة التمر والهالة الزرقاء