تصنيفات

مقدمة الرد على أفكار مسارو ايموتو وبيان حقيقة الادعاء بأن الأفكار والكلمات لها طاقة تؤثر على الماء

هذه المقالة هي11 من 28 سلسلة مقالات الرد العلمي على ممارسات الطاقة

يدعي المؤيدون للطاقة أن الكلمات و الأفكار لها (ما يسمونه ) بالطاقة التي تؤثر في الأشياء و الأشخاص. و هم في ادعائهم هذا يستدلون بأعمال فلسفية و لكنها تبدو علمية لاثبات ادعاءاتهم.

من أشهر هذه الأعمال الفلسفية أبحاث اليابانيمسارو ايموتوالذي ثارت حوله ضجة اعلامية منذ أواخر التسعينات عندما قدم أعمالا عن علاقة كريستالات الماء بالكلمات التي تتعرض لها كدليل على أن الكلام له طاقة. أثارت هذه الفكرة الكثير من الجدل. و على الرغم من أن الأوساط العلمية تجاهلتايموتوتماما باعتبار أن ما قدمه ما هو الا علم زائف (Pseudoscience) الا أن الاعلام روج لها بشدة و تناقلها الناس كدليل على نظريةالطاقة“.

ننقل في هذا البحث شرحا لنظرية ايموتو اعتمادا على كلامه في موقعه الرسمي و نقلا من كتبه و مقابلاته الصحفية. و نسرد الحقائق العلمية عن تشكل كريستالات الماء و رأي متخصصين في أبحاث المياه و رأيهم في فكرة ايموتو من أجل أن نعطي القاريء صورة كاملة عن الموضوع.

انما الهدف من هذا العمل هو بيان اللبس الذي يقع فيه الناس بسبب مثل تلك الأفكار و بسبب عرض وجهة نظر واحدة فقط دون الأخرى. و لعل هذا البيان يدفع الموافقين لمثل هذه الأفكار لمراجعة الأدلة التي بنوا عليها هذه الموافقة فيتبين لهم زيف الأدلة التي وضعت أمامهم من أجل أن يصدقوا تلك الأفكار الفلسفية.  نسأل الله عز و جل أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه تعالى و أن ينفع به اخواننا.

تابع سلسلة المقالاتالتعريف بمسارو ايموتو و نظريته >>
<< الإعجاز العلمي بين ضوابطه العلمية و تلبيسات معالجي الطاقة