تصنيفات

هذه المقالة هي24 من 32 سلسلة مقالات سلسلة أصلها ثابت
  • باب ما جاء في قوله تعالى: (وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِّنَّا مِن بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَٰذَا لِي)  [فصلت: 50] [1] قال مجاهد ((هذا بعملي، وأنا محقوق به))

عن زيد بن خالد رضى الله عنه قال: “صلى لنا رسول الله ﷺ صلاة الصبح بالحديبية على إثر سماء كانت من الليل، فلما انصرف أقبل على الناس فقال: هل تدرون ماذا قال ربكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: قال: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب.”صحيح
يذم سبحانه وتعالى من يضيف إنعامه إلى غيره ويُشركُ به.

يتقلب العبد في هذه الدنيا في نعم كثيرة لا تحصى قال تعالى: (وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ ۚ وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ الْإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [ابراهيم: 34]

وهذه النعم فما هى إلا من عند الله تعالى (وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ ) [النحل: 53]

[2]

إضافة النعمة إلى سبب وهمي مقترن بشيء ظاهر مثل الخرزات، وجلد الذئب يكون شرك أصغر كما تقدم في باب الأسباب. أما إذا كان المضاف إليه سببًاخفيًا فهذا أعظم، مثل الطاقة الكونية التي يزعمون أنها سبب في القوة التي يستمدها الإنسان سواء من أجل الاستشفاء أو السعادة أو الرزق أو….

فحكم هذه الصورة شرك أكبر، لأنه يعتقد أن هذا له تصرف خفي في الكون، فالأمر هنا أعظم؛ لأن السبب ليس ظاهرا، فصاحب الخرزات وجلد الذئب أهون، لأنه أُسند إلى شيء ظاهر، وإن كان باطلا.

تطبيق1

فيما سبق ذكره من قانون الاستحقاق يتبين مخالفته للكتاب والسنة؛ وذلك أن النصوص تدل على أن كل ما يُعطيه الله للإنسان من غِنى أو نعم أخرى دنيوية لا تدل على استحقاق الإنسان لها. قال تعالى: (قُلِ ٱللَّهُمَّ مَـٰلِكَ ٱلۡمُلۡكِ تُؤۡتِی ٱلۡمُلۡكَ مَن تَشَاۤءُ وَتَنزِعُ ٱلۡمُلۡكَ مِمَّن تَشَاۤءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاۤءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاۤءُۖ بِیَدِكَ ٱلۡخَیۡرُۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡء قَدِیر).

[3]

تطبيق2

فتوى1:  نسبة النعم الى غير الله-الشيخ الفوزان –

فتوى 2:

السؤال:

 أقرأ ببعض الصحف قديما أخبارا مترجمة أو بالبرامج الوثائقية ويذكرون كثيرا أن فلاناً كان بموت محقق إلا أن إرادته للحياة أقوى، أو مثلاً محارب السرطان

 أو انتصر على المرض، أو يقولون كان بخير لأجلنا، أو كانت إرداته قوية أمام المرض أو متحدي المرض…ما حكم هذه العبارات مع كثرة استعمالها الآن بين المسلمين؟

الإجابة:

قال الله تعالى: ( ولئن أذقناه رحمةً منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي).

قال المفسرون: هذا بعملي، وأنا محقوق به. وقال ابن عباس: يريد من عندي.

وقد ذم الله تعالى من ينسب النعمة لنفسه بقوله تعالى: ( قال إنما أوتيته على علم عندي) قال قتادة: على علم مني بوجوه المكاسب. وهذه النصوص توضح أن نسبة الفضل إلى النفس -ومن ذلك الشفاء- من كفر النعمة وجحدها وموجب لزوالها. ومن مقتضى تحقيق التوحيد نسبة النعم كلها لله تعالى لا سيما الشفاء من المرض الذي قال الله تعالى فيه: (وإذا مرضت فهو يشفين) والنجاة من الهلاك الذي قال الله تعالى فيه: (قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر تدعونه تضرعاً وخفية لئن أنجانا من هذه لنكونن من الشاكرين * قل الله ينجيكم منها ومن كل كرب ثم أنتم تشركون).

لو تأمل العاقل في الأسباب التي يتصور أنها تجلب النعم له لعلم أنها أسباباً منها الصحيح ومنها الوهمي، فأما الأسباب الصحيحة فهي من فضل الله، ولو شاء الله نفع بها، ولو شاء لسلبها النفع، ومع ذلك فلا يجوز نسبة النعمة لها حتى ولو كانت صحيحة، وإنما تنسب النعمة لله تعالى وحده لا شريك له، لأنه هو مسببها سبحانه، وأما إن كانت الأسباب وهمية فنسبة النعمة لها أشد، وهو إما شرك أصغر أو أكبر بحسب اعتقاد صاحبه، فإن اعتقد أنها سبب لجلب النعمة فهو شرك أصغر، وإن اعتقد أنها هي التي تجلب النعمة فهو شرك أكبر.[4]

 تنبيه لمن يرددون

“أنا ممتن للصباح الجميل” ،،
‏”أنا ممتن للراحة اللي أنا فيها” ،،
“‏أنا ممتن للجمال اللي حولي” ،،
وأيضًا الامتنان للقهوة وكوب القهوة .. ومخاطبتها وتقديسها !!!

‏وغيرها من عبارات مستوردة نشاز يرددها البعض، ونادرًا ما نراهم يمتنون للمنعم بهذه النعم وهو الله، فلو أن أحدًا قدم لك كوب عصير وشربت منه هل تشكر من أعطاك الكوب؟ ‏أم تشكر الكوب نفسه؟! ‏أم تشكر العصير؟!

ومن التَّراكيب المولَّدة بالترجمة قولهم عن حدثٍ ما: (هذا الحدث صنعَ يومي)، وهو من الشِّرك الأصغر؛ لما فيه من نسبة النِّعمة إلى غير الله، ورفع السبب فوق قدره بجعل أحوال اليوم كلِّها تبعًا له؛ وفي شروح كتاب التوحيد عند باب قول الله تعالى: (يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها).

استزادة: (هذا صنعَ يومي)/ الشيخ صالح العصيمي

من صور الشرك المعاصرة ما يسمى بقانون الامتنان https://t.me/alawaloon/767

قال الله تعالى: (وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِّنَّا مِن بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَٰذَا لِي..) ولئن أذقنا الإنسان نعمة منا من بعد شدةٍ وبلاءٍ لم يشكر اللّه تعالى، بل يطغى ويقول: أتاني هذا؛ لأني مُستحق له وهذامن جهله بربه وعدم معرفتَه حق المعرفة .

وقد تناولنا من قبل اسم الله الرَّب خلال الفصل الرابع (التطيُّر والطاقة المزعومة) من الباب الرابع…

بأن الأمر كله بين يديه فهو المدبِّر الذي يدبِّر شئون خلقه وفْق حكمةٍ، لعلمه سبحانه ما يُصلح به عباده مما يُرسِّخ في القلب التوكل على الله، ويسدَّ ثغرة يدخل من خلالها الشيطان ألا وهي التطير.

وفي هذا الفصل سنتناول اسم الله “الرَّب” بمشيئة الله بمعرفته أنه المدبِّر القائم على أمور عباده، المَلك المدبر لهم، الرزَّاق، الوهَّاب، الشافي، الذي يعافي عباده ويتولاهم، ويكفيهم، ويصلحهم، مما يسدَّ ثغرة التعلق بغير الله، ونسبة النعمه إلى غيره سبحانه.

فالرب هو المنفرد بالعطاء والإحسان (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ) ظاهرة وباطنة (فَمِنَ اللَّهِ) لا أحد يشاركه فيها.

يقول الشيخ عبد الرزاق البدر: الرَّب اسم عظيم لله جلا وعلا، تكرر وروده في القرآن في مقامات عديدة، وسياقات متنوعة تزيد على أكثر من خمسمائة مرة.

معنى الرَّب أي ذو الربوبية على الخلق أجمعين خلقًا، وملكًا، وتصرفًا، وتدبيرًا. فهو من الأسماء التي تدل على جملة من المعاني كما تقدم من قبل.

فالرَّب سبحانه وتعالى المنفرد بكشف الضراء، وجلب الخير والسراء، ولهذا قال: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ) من فقرٍ، أو مرضٍ، أو عسرٍ، أو غمٍ، أو همٍ أو نحوه  (فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

 فإذا كان وحده النافع الضار، فهو الذي يستحق أن يُفرد بالعبودية والإلهية من الشكر وإضافة نعمه إليه وحده لا شريك له.

قال الله تعالى:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُؤْفَكُونَ) يأمر تعالى جميع الناس أن يذكروا نعمته عليهم، وهذا شامل لذكرها بالقلب اعترافًا، وباللسان ثناءً، وبالجوارح انقيادًا، فإن ذِكْر نعمهُ تعالى داعٍ لشكره، ثم نبههم على أصول النعم، وهي الخلق والرزق، فقال: (هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ)

يقول الشيخ السعدي رحمه الله: ولما كان من المعلوم أنه ليس أحد يخلق ويرزق إلا اللّه، نتج من ذلك أنه دليل على ألوهيته وعبوديته، ولهذا قال: (لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) أي: تُصرفون عن عبادة الخالق الرازق لعبادة المخلوق المرزوق، الرَّب بيده القبض والبسط، وكشف الكروب، وإغاثة اللهفان، وإجابة المضطر. يرفع أقوامًا، ويخفض أقوامًا ويعز أقوامًا ويذل أقوامًا، لا مانع لما أعطى، ولا مُعطي لما منع، ولا مُعقب لحكمه، ولا رادَّ لأمره، ولا مبدِّل لكلماته.

يُقدِّر المقادير، ويُوقِّت المواقيت، ثم يسوق المقادير إلى مقاديرها قائمًا بتدبير ذلك كله وحفظه، فهو سبحانه يُهيئ لنا الأسباب، ثم يسوق إلينا مرادنا في الوقت الذي فيه خيرٌ لنا، فهو العليم الخبير.

معرفة اسم الرَّب تجعل القلب على يقين أن الأمر والملك والخلق والتدبير والرزق والخفض والرفع والعزة والذلة والقبض والبسط كله من عند رب واحد فقط لا شريك له، فيتوجه القلب بالذل والخضوع والشُكر لله وحده، وجمع شعث هذا القلب لإله واحد، سبحان الله عمَّا يشركون.

(وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۚ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ ۚ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ ۖ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ) عليه يعتمد المُعتمدون في جلب مصالحهم ودفع مضارهم، فالذي بيده -وحده- الكفاية هو حسبي، سيكفيني كل ما أهمَّني وما لا أهتم به.[5]  فلا إله إلا الله .


[1] كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

[2] من شرح كتاب التوحيد” للشيخ الدكتورخالد بن عبد العزيز الباتلي

[3] د. ثريا السيف دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة

[4] المجيب: د. ثريـا بنت إبراهيم السيف – دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. (قناة اسأل البيضاء: حكم نسبة النعم إلى النفس)

[5] تفسير الشيخ السعدي، شرح الشيخ عبد الرزاق البدر للاسماء الحسنى، شرح الأستاذة  امنية بنت محمد.

تابع سلسلة المقالاتالفصل الثالث: التصاوير ما بين التمائم والفونج شوي >>
<< الفصل الأول: طاعة غير الله في تحريم ما أحله الله وتحليل ما حرمه الله