سبيلى

تحسس الهاله

 عند إقرار المتدربين بإستشعارهم للحرارة الصادرة من أيديهم و كذلك شعورهم بهذه المقاومه بين أيديهم - برجاء مراجعة مقالات التسويق لفلسفة الطاقة من أجل تفصيل هذه الأساليب - ينتقل المدرب لمرحلة جديده [1] ؛ و هي أول خطوات العلاج ، و ذلك بالتدريب علي قراءة هالة الشخص المراد علاجه و ذلك عن طريق عملية المسح “scan” حيث يمرر يديه علي جسد المريض – و يكون ذلك باللمس كما في مدارس الريكي و الكي كونج ؛ أو بغير اللمس كمدارس البرانا [2] - ؛ و بعد المسح يستطيع المتدرب أن يستشعر نتوء أو انخفاض في الهاله و بالتالي يتبين له أن هذه المنطقه بها شحن طاقي مرتفع ( احتقان طاقي ) أو شحن منخفض.

 


[1] - لاحظ أيها القارئ أن هذه الامور لاتستغرق فترة طويله؛ فلا تتوهم أن موضوع التدريب يطول حتي يتم اتقان هذه الأمور و إنما كل ذلك في الغالب يحدث في جلسة واحده..!  

[2] - و يدعي البعض أنه بالتدريب المستمر و ممارسة تأملات معينه تستطيع تفعيل العين الثالثه – Third Eye و التي تمكن صاحبها من رؤية الهالات و رؤية ما وراء الأشياء و ما يحدث في الأبعاد الأخري ..!

مختارات من المكتبة المرئية

النشرة البريدية

انضم الينا وسيصلك كل ما هو جديد موقع سبيلى

تواصل معنا

تابعنا على الشبكات الاجتماعية على الحسابات الاتية.