سبيلى

الشاكرة السابعة (أعلي الرأس) التاجية crown chakra

 

الشاكرة السابعة - المزعومة - هي الشاكرة القابلة لاختراق الضوء مركزها قمة الرأس ولونها بنفسجي. وهى تمثل الحكمة عندما تكون هذه الشاكرة نظيفة ومفتوحة سيعلم الإنسان كل شيء ويفهم كل شيء غامض في الحياة. وموقعها أعلى الجمجمة فهي مركز الروحانية والتنوير والطاقة والأفكار العملية. فهي تسمح - بزعمهم - بانسياب الحكمة وتأتي باللاوعي الكوني؛مرتبط بالغدة النخامية المختصة بتنظيم النوم والنمو وهرمونات المزاج ومرتبط أيضا بالغدة الصنوبرية .

اللون الأساسي لهذه الشاكرة البنفسجي.

 

رمز شاكرا التاج crown chakra

 

chakras2

رسم توضيحي لتوزيع الشاكرات

كما قد يختلف توصيف الشاكرات الرئيسية في بعض مدارس العلاج بالطاقة عن الشرح السابق. فمثلا في مدرسة البرانا يكون عدد الشاكرات الرئيسية 11 شاكرا رئيسية و حوالي 17 شاكرا صغيرة فرعية . وهي من أسفل الى أعلى:

  1. شاكرا القاعدة – majorminorchakrasBasic chakra
  2.  شاكرا الجنس- Sex chakra
  3.  شاكرا السرة – Navel chakra
  4. شاكرا المينج مين – Meng main chakra
  5. شاكرا الطحال الأمامية و تقابلها شاكرا مماثلة من الخلف- Front&back Spleen chakra
  6. شاكرا الضفيرة الشمسية الأمامية و تقابلها شاكرا مماثلة من الخلف – Front&back solar plexus chakra
  7.  شاكرا القلب الأمامية و تقابلها شاكرا مماثلة من الخلف-Front&back heart chakra
  8.  شاكرا الحلق-Throat chakra
  9. شاكرا الأجنه (العين الثالثة) – Ajna chakra
  10. شاكرا الجبهة (الجبين)- Forehead chakra
  11.   شاكرا التاج-Crown chakra
 
 
 
 
 
 
فيما يلي فيديو توضحي لأنواع الشاكرا الـ 11 المزعومه في مدرسة البرانا

   

 
 
  و يدعي مروجو هذه التطبيقات أنه وبعد دراسات مستفيضة تمكن العلماء من مشاهدة هالات الطاقة هذه باستخدام نوع خاص من النظارات تدعى نظارات الاورا وكذلك أمكن تصويرها باستخدام كميرات مخصصة لقياس سماكة وقوة هذه الطاقة من خلال تصويرها ويدعى هذا النوع من الكاميرات" الكيريليان كاميرا" [1] بمايسمح بقياس سماكة هذه الهالات وتحديد مستوى الطاقة لدى الإنسان   .
 
و يزعمون أيضاً أنه إن نقص مقدار الطاقة الحيوية لدى الإنسان كفيل بتعريض جسده لهجمات شرسة من الأمراض العضوية والنفسية التي ما تلبث أن تتمكــن من اختــراق جسـده ذا المناعــة المنخفضة بسبب نقص طاقته الحيويــة ويصبح الإنسان عاجزاً عن حماية نفسه دون اللجوء إلى الأدوية والعقــاقير الكيماوية التي لاتخلو من التأثيرات الجانبية مع ضرورة الإدمان عليها لتجنب الانتكاسات المستقبلية وزيادة جرعـات الادوية بعدم علاج السبب الحقيقي الكامن وراء هذه الأمراض


[1]  - سيأتي الرد التفصيلي علي إدعائهم القدرة علي تصويرها،و ذلك  في الباب الثالث من هذا البحث

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA

و يدعي مروجي هذا العلم أنه وبعد دراسات مستفيضة تمكن العلماء من مشاهدة هالات الطاقة هذه باستخدام نوع خاص من النظارات تدعى نظارات الاورا وكذلك أمكن تصويرها باستخدام كميرات مخصصة لقياس سماكة وقوة هذه الطاقة من خلال تصويرها ويدعى هذا النوع من الكاميرات الكيريليان كاميرا بما يسمح بقياس سماكة هذه الهالات وتحديد مستوى الطاقة لدى الإنسان   .

و يزعمون أيضاً أنه إن نقص مقدار الطاقة الحيوية لدى الإنسان كفيل بتعريض جسده لهجمات شرسة من الأمراض العضوية والنفسية التي ما تلبث أن تتمكــن من اختــراق جسـده ذا المناعــة المنخفضة بسبب نقص طاقته الحيويــة ويصبح الإنسان عاجزاً عن حماية نفسه دون اللجوء إلى الأدوية والعقــاقير الكيماوية التي لاتخلو من التأثيرات الجانبية مع ضرورة الإدمان عليها لتجنب الانتكاسات المستقبلية وزيادة جرعـات الادوية بعدم علاج السبب الحقيقي الكامن وراء هذه الأمراض  . 

مختارات من المكتبة المرئية

النشرة البريدية

انضم الينا وسيصلك كل ما هو جديد موقع سبيلى

تواصل معنا

تابعنا على الشبكات الاجتماعية على الحسابات الاتية.